2013-03-02, 19:52
#1
الصورة الرمزية mOuli
mOuli
:: عضوة شرفية ::
تاريخ التسجيل : Apr 2012
العمر : 15 - 20
الجنس : انثى
المشاركات : 5,172
تقييم المستوى : 12
mOuli غير متواجد حالياً
06 كذب الأطفال .. حاجة أم حصيلة مخيلة خصبة ؟!!
كذب الأطفال .. حاجة أم حصيلة مخيلة خصبة ؟!!



يحاول الأهل سرد القصص الخيالية ؛ بقصد تخصيب مخيلة أبنائهم، غير عالمين بأن الطفل سيكبر ويدرك زيف بعضها، فما النتائج التي قد يصل إليها من جراء سماعها؟

قديمًا كان الناس يؤمنون بأنه إذا أردت معرفة حقيقة حدث ما عليك إلا أن تسأل طفلاً شاهد أو سمع عن تلك الحقيقة، لكن ذلك تغير؛ لأن أساليب التربية تغيرت والبراءة التي كانت سائدة تشوهت بتشوه كثير من المبادئ والقيم، حيث أوردت دراسة أصدرها المعهد البرازيلي لعلم الاجتماع أن كذب الأطفال بدأ يناقش على الصعيد العالمي، فقد يكونون سببًا رئيسيًا في نشوب خلافات بين الأسر؛ لأن الكل يحاول أن يظهر أن أولادهم لا يكذبون، وتابعت الدراسة: «يتوجب علينا أن نفرّق بين كذب الأطفال وكذب البالغين، ثم نحاول فهم أسباب كذب الطرفين».





إخفاء الحقيقة


هل من الممكن الاحتفاظ بتماسك ومنطقية الكذبة؛ لجعلها قابلة للتصديق من قبل الآخرين؟ هذا هو الخيط الذي يفرّق بين كذب البالغين وكذب الأطفال. فالبالغ يستطيع إلى حد كبير جعل كذبته متماسكة؛ لإخفاء حقيقة ما ليست في صالحه، لكن كذب الأطفال ربما ينشأ؛ خوفًا من شيء، أو مجرد رغبة في سماع ما هو مشوق، ومن ثم إضافة لمسات من أجل شد انتباه الآخرين لهم.




منذ سن الثآلثة ةة !


عندما يبلغ الطفل الثالثة من عمره يحلل في ذهنه القصص الخيالية، لكنه يبدأ بوضع تساؤلاته التي هي في الحقيقة بداية لتعلمه الكذب، فيضع إضافات على ما يروى له عندما يعجز الأبوان عن الإجابة عن تساؤلاته حول قصة ما شدت انتباهه.
وأضافت الدراسة: «البيئة التي يعيش فيها الطفل يمكن أن تنمي عادة الكذب عنده أو تزيلها».

ويمكن التركيز على البيئة المدرسية التي توجد فيها أنماط مختلفة من الأطفال، حيث يسمع الطفل الكثير من القصص الخيالية والخرافية، وهنا ينبغي على الأبوين سؤال أطفالهما عن الجديد الذي سمعوه من أصدقائهم في المدرسة والاستماع إليهم، ومن ثم توضيح وشرح ما هو حقيقي في القصص التي سمعها الطفل، وما هو خيالي وغير صحيح.
فالجانب الخيالي لعقلية الطفل يبدأ بالتناقص ما بين سني السادسة والسابعة؛ مما يضع الأرضية الصحيحة لمحاولة الأهل تبيان الفرق بين الحقيقة والكذب، إلى أن يتلاشى التشويش والخلط بين الحقيقة والخيال في ذهنه.




نصــــآئح للأمهـــــآت


تعتبر تاليتا فيرنانديس، الاختصاصية في علم نفس الأطفال والعضو في الجمعية الطبية النفسية للأطفال في مدينة ساو باولو، عالم الطفل محدودًا ومشوشًا، ومن أكثر مشوهات هذه المعالم:
1 - عدم قدرته على التفريق؛ إن كان كل ما يسمعه من قصص خيالية يمكن أن يحدث بالفعل.
2 - شعوره بالخوف من قصص خرافية تروى له عندما يكون في السنوات الثلاث الأولى من عمره.
3 - لن تترسخ أو تتلاشى المفاهيم الخيالية التي تؤدي إلى الكذب، إلا عندما يبلغ السادسة أو السابعة من عمره.




ونصحـــــت الأمهــــآت بآلتآلي ..


1 – اعملي على تخصيب مخيلة طفلك، ليس عبر التركيز على أمور خرافية فقط، فهناك الكثير من الأشياء التي كان يسمعها ليس لها صلة بالحقيقة التي يعيشها.
2 – اروي له قصصًا خيالية تحفزه على التفكير، لكن وضّحي له أن هذه القصص هي ماض لا يعود.
3 - علّميه أن الحياة تتغير، وبهذا يستطيع إيجاد توازن في ذهنه لقبول أو رفض ما يُروى له.
خذ دقيقة من وقتك:
بسم الله الرحمن الرحيم , الحمد لله ،سبحان الله ،لا اله الا الله ، لا حول و لا قوة الا بالله، اشهد ان لا اله الا الله و ان محمد رسول الله، استغفر الله، الله اكبر.

استغفروا (استغفر الله واتوب اليه ♥) ولا تغفلوا عن ذكره

أكثروا من الباقيات الصالحات...
سبحان اللہ , و الحمدللہ , و لا إلہ إلا اللہ ,
و اللہ أكبر , و لا حول ولا قوة إلا بآللـہ
2013-03-07, 22:59
#2
الصورة الرمزية رانية الدلوعة
رانية الدلوعة
:: عضوة شرفية ::
تاريخ التسجيل : Jul 2012
العمر : 10 - 15
الجنس : انثى
المشاركات : 1,480
تقييم المستوى : 8
رانية الدلوعة غير متواجد حالياً
افتراضي
فعلا ، يجب العمل على توسيع خيااال الاطفاال بطريقة منطقية وسليمة
كما ذكرت
بوركت اخيتي رفيدة



لست انثى اخاف الانكسار فاصلاح نفسي اصبح صنعتي
....وانما خوفي من ضياع اجزائي ...فلا اجد حينها حلا لدماري ....
قلبي ملكي ولن يسلبه شخص مني ...فاخاف ان اعرته احدا...
خذلني فاصبح بذلك انثى بلا قلب.....
رانية الدلوعة
2013-03-07, 23:04
#3
الصورة الرمزية GHIZLANE
GHIZLANE
:: عضوة شرفية ::
تاريخ التسجيل : Oct 2012
العمر : 15 - 20
الجنس : انثى
المشاركات : 3,544
تقييم المستوى : 10
GHIZLANE غير متواجد حالياً
افتراضي
مشكوووووورة والله يعطيك الف عافيه رفيدة موضوع في القمة
2013-03-08, 21:26
#4
الصورة الرمزية mOuli
mOuli
:: عضوة شرفية ::
تاريخ التسجيل : Apr 2012
العمر : 15 - 20
الجنس : انثى
المشاركات : 5,172
تقييم المستوى : 12
mOuli غير متواجد حالياً
افتراضي
والقمة تحمل احلى اخوات هن انتن

عزيزاتي شرفني مرووووركن
خذ دقيقة من وقتك:
بسم الله الرحمن الرحيم , الحمد لله ،سبحان الله ،لا اله الا الله ، لا حول و لا قوة الا بالله، اشهد ان لا اله الا الله و ان محمد رسول الله، استغفر الله، الله اكبر.

استغفروا (استغفر الله واتوب اليه ♥) ولا تغفلوا عن ذكره

أكثروا من الباقيات الصالحات...
سبحان اللہ , و الحمدللہ , و لا إلہ إلا اللہ ,
و اللہ أكبر , و لا حول ولا قوة إلا بآللـہ
2013-03-14, 18:44
#5
الصورة الرمزية mouna2013aissaoui
mouna2013aissaoui
:: عضو جديد ::
تاريخ التسجيل : Mar 2013
العمر : 10 - 15
الجنس : انثى
المشاركات : 41
تقييم المستوى : 0
mouna2013aissaoui غير متواجد حالياً
افتراضي
نعم يوجد البعض يتخيلون و ممكن تتحقق كلامهم نحن من نعرفش ليش عم يكذبو في اشخاص يكدبو لما يمبرو اولادهم يصبحو مثلهم اعطي هده العبارة للاولياء ((الكذب حرام))
2013-03-14, 18:45
#6
الصورة الرمزية mouna2013aissaoui
mouna2013aissaoui
:: عضو جديد ::
تاريخ التسجيل : Mar 2013
العمر : 10 - 15
الجنس : انثى
المشاركات : 41
تقييم المستوى : 0
mouna2013aissaoui غير متواجد حالياً
افتراضي
إخفاء الحقيقة


هل من الممكن الاحتفاظ بتماسك ومنطقية الكذبة؛ لجعلها قابلة للتصديق من قبل الآخرين؟ هذا هو الخيط الذي يفرّق بين كذب البالغين وكذب الأطفال. فالبالغ يستطيع إلى حد كبير جعل كذبته متماسكة؛ لإخفاء حقيقة ما ليست في صالحه، لكن كذب الأطفال ربما ينشأ؛ خوفًا من شيء، أو مجرد رغبة في سماع ما هو مشوق، ومن ثم إضافة لمسات من أجل شد انتباه الآخرين لهم.




منذ سن الثآلثة ةة !


عندما يبلغ الطفل الثالثة من عمره يحلل في ذهنه القصص الخيالية، لكنه يبدأ بوضع تساؤلاته التي هي في الحقيقة بداية لتعلمه الكذب، فيضع إضافات على ما يروى له عندما يعجز الأبوان عن الإجابة عن تساؤلاته حول قصة ما شدت انتباهه.
وأضافت الدراسة: «البيئة التي يعيش فيها الطفل يمكن أن تنمي عادة الكذب عنده أو تزيلها».

ويمكن التركيز على البيئة المدرسية التي توجد فيها أنماط مختلفة من الأطفال، حيث يسمع الطفل الكثير من القصص الخيالية والخرافية، وهنا ينبغي على الأبوين سؤال أطفالهما عن الجديد الذي سمعوه من أصدقائهم في المدرسة والاستماع إليهم، ومن ثم توضيح وشرح ما هو حقيقي في القصص التي سمعها الطفل، وما هو خيالي وغير صحيح.
فالجانب الخيالي لعقلية الطفل يبدأ بالتناقص ما بين سني السادسة والسابعة؛ مما يضع الأرضية الصحيحة لمحاولة الأهل تبيان الفرق بين الحقيقة والكذب، إلى أن يتلاشى التشويش والخلط بين الحقيقة والخيال في ذهنه.




نصــــآئح للأمهـــــآت


تعتبر تاليتا فيرنانديس، الاختصاصية في علم نفس الأطفال والعضو في الجمعية الطبية النفسية للأطفال في مدينة ساو باولو، عالم الطفل محدودًا ومشوشًا، ومن أكثر مشوهات هذه المعالم:
1 - عدم قدرته على التفريق؛ إن كان كل ما يسمعه من قصص خيالية يمكن أن يحدث بالفعل.
2 - شعوره بالخوف من قصص خرافية تروى له عندما يكون في السنوات الثلاث الأولى من عمره.
3 - لن تترسخ أو تتلاشى المفاهيم الخيالية التي تؤدي إلى الكذب، إلا عندما يبلغ السادسة أو السابعة من عمره.
2013-03-14, 19:02
#7
الصورة الرمزية mOuli
mOuli
:: عضوة شرفية ::
تاريخ التسجيل : Apr 2012
العمر : 15 - 20
الجنس : انثى
المشاركات : 5,172
تقييم المستوى : 12
mOuli غير متواجد حالياً
افتراضي
بارك الله فيكم اخوتي شرفني مروركم
خذ دقيقة من وقتك:
بسم الله الرحمن الرحيم , الحمد لله ،سبحان الله ،لا اله الا الله ، لا حول و لا قوة الا بالله، اشهد ان لا اله الا الله و ان محمد رسول الله، استغفر الله، الله اكبر.

استغفروا (استغفر الله واتوب اليه ♥) ولا تغفلوا عن ذكره

أكثروا من الباقيات الصالحات...
سبحان اللہ , و الحمدللہ , و لا إلہ إلا اللہ ,
و اللہ أكبر , و لا حول ولا قوة إلا بآللـہ

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بحث حول استغلال الاطفال - السنة الرابعة متوسط Tassili-Algerie قـسم البحـوث 7 2018-10-02 10:58
العادات السيئة عند الاطفال sirrin soso قـسم عــــالم الطفــــل 2 2016-07-27 15:06
بحث حول : استغلال الاطفال DZ_Khelifa قـسم البحـوث 2 2013-04-05 15:00
سوء التغذية يؤثر على ذكاء الأطفال وسلوكهم الاجتماعي!!!!! mOuli قـسم عــــالم الطفــــل 0 2013-04-01 11:05

الساعة معتمدة بتوقيت الجزائر . الساعة الآن : 09:27
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي شبكة طاسيلي ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)