2020-06-05, 16:25
#1
الصورة الرمزية *زهرةالامل*
*زهرةالامل*
:: عضو مجتهد ::
تاريخ التسجيل : May 2020
الدولة : غير محددة
العمر : 15 - 20
الجنس : انثى
المشاركات : 189
تقييم المستوى : 1
*زهرةالامل* غير متواجد حالياً
Messenger نصائح لكيفية تعامل مع الاطفال المصابين بالتوحد
مرض التوحد يعّرف اضطرابات طيف التوحد، أو الطيف التوحديّ، أو التوحد اختصاراً، أو كما يُطلق عليه أيضاً الذواتية (بالإنجليزية:Autism spectrum disorder) على أنه اضطراب مرتبط بعملية تطور النمو العصبي للدماغ والتي تؤثر في طريقة تواصل الشخص المصاب مع الآخرين وقدرته على الإدراك بصورة طبيعية، والذي من شأنه أن يؤدي لمشاكل عدة في عملية التفاعل والاندماج الاجتماعي، وظهور مجموعة من الأعراض والمشاكل السلوكية المختلفة، غالباً ما تبدأ أعراض التوحد خلال السنة الأولى من عمر الطفل وتتطور الأعراض بشكل أوضح عند بلوغه عمر 18-24 شهر، وقد يُعاني الطفل المصاب بالتوحد من المشاكل الاجتماعية سواءاً في المدرسة أو لاحقاً في العمل لصعوبة اندماجه مع المجتمع المحيط به مما يؤثر بشكل سلبي في آدائه اليومي، ولكن يجدر الإشارة إلى أن الأعراض تتفاوت بشكل كبير بين المصابين بالتوحد فبعض الأطفال والبالغين المصابين به قادرون على أداء المهام والأنشطة اليومية بسهولة، وفي المقابل يحتاج البعض الآخر إلى دعم كبير لأداء المهام اليومية الأساسية، وقد أشارت العديد من الدراسات بأن التوحد يمكن أن يصيب كلاً من الذكور والإناث ولكن وجد أن نسب احتمالية الإصابة لدى الذكور أعلى منها عند الإناث. [١][٢] Volume 0% وعلى الرغم من أن الأسباب الدقيقة خلف الإصابة بالتوحد ما زالت غير معروفة إلا أنه يوجد العديد من الأبحاث التي أشارت إلى دور الجينات التي تعمل مع بعض العوامل البيئية فتؤدي بطريقة ما للإصابة به، بالإضافة إلى بعض عوامل الخطر التي تزيد من فرص الإصابة بالتوحد، مثل وجود أخ مصاب، أو الإصابة ببعض الحالات الوراثية، أو انخفاض الوزن عند الولادة،[٣] ومن الجدير بالذكر أنه لغاية الآن لم يتم الوصول لعلاج نهائي وفعال لحالات التوحد، إلا أنه من الممكن أن يتم اتباع خطة علاجية تُساعد الطفل المصاب على تحدي وتجاوز الأعراض والوصول إلى إمكانيات وقدرات كاملة، ويجب التنويه إلى أهمية اتباع خطط علاجية مناسبة حيث أن لكل حالة خطة علاجية تختلف عن غيرها اعتماداً على عدة عوامل أهمها عمر الطفل وتشخيصه والعوامل الفردية ومشاكله الطبية وظروفه الصحية.[٤] طرق التعامل مع أطفال التوحد لا تقع مسؤولية العناية بالطفل المصاب بالتوحد على الوالدين فحسب بل يجب أن تتوزع على جميع أفراد الأسرة، وذلك لتخفيف الضغط النفسي الذي سيتولد على الآباء بالرغم من أن المسؤولية الأكبر والأهم ستبقى عليهم، فالمصابون بالتوحد قد يواجهون مشاكل عدة بالتواصل الجسدي والتعبير الشفهي، لذلك من الضروري على الآباء والأشخاص المحيطين تخمين ما يرغب به طفلهم المصاب لمعرفة احتياجاته ورغباته، وذلك قد يتطلب في بعض الأحيان التخلي عن الحياة الاجتماعية الطبيعية للأباء بسبب صعوبة فهم الآخرين لطفل التوحد أو عدم قبوله بينهم، وترافق الصعوبة الاجتماعية التي يواجهها الآباء مشاعر عجز وحزن حول مستقبل ابنهم المصاب، لكن ورغم جميع هذه الضغوطات يجب محاولة إيجاد طرق للتخلص من التوتر والحفاظ على أسرة سعيدة، وذلك يمكن تحقيقه عند إعطاء الآباء وقت خاص من حين لآخر للاستراحة بعيداً عن واجبات العناية بابنهم المصاب، عن طريق دعم أفراد الأسرة الآخرين والقيام برعاية الطفل عدة ساعات فهذا من شأنه أن يُساعد على إعادة شحن طاقة الأبوين وزيادة قدرتهما على العودة للعناية بابنهم والحفاظ على علاقات أسرية متينة.[٥] نصائح لأهل الطفل المصاب وجود طفل مصاب بالتوحد في العائلة يُشكل تحدي لجميع أفرادها، ولتقليل المخاوف وزيادة القدرة على تجاوز الفترات الصعبة، ينصح باتباع بعض النصائح، وفي ما يأتي بعضاً منها:[٦][١] التثقيف المعرفي: يجب على الأهل الذين لديهم طفل مصاب بالتوحد أن يقوموا بقراءة الكثير عن اضطراب التوحد وطرق التعامل معه، من مصادر علمية موثوقة، بالإضافة لزيارة المراكز والمنظمات الحكومية أو غير الربحية والتي تُعني بالتوحد لكسب المزيد من المعلومات من أهل الاختصاص، وبما أنه يوجد العديد من المفاهيم المغلوطة والخرافات حول اضطراب طيف التوحد، يجب الاضطلاع المستمر والدائم حول آخر الأبحاث العلمية التي يتم إجرائها، فإن معرفة الحقيقة والتفاصيل المختلفة التي تُحيط باضطراب التوحد تُساعد على التعامل مع الحالة وفهم الطفل المصاب بشكل أفضل. الانضمام لمجموعات الدعم: قد يكون لمشاركة الأهل مع آخرين لديهم حالات مشابهة أثر نفسي ومعرفي كبير، لذلك ينصح بالبحث عن مجموعات وعائلات لديهم أطفال مصابين بالتوحد لتبادل الخبرات وتخفيف الضغوطات النفسية عند مشاركة المشاعر والتجارب مع حالات مشابهة، والبحث عن فريق من الخبراء الموثوق بهم من المعالجين والاخصائيين الاجتماعيين والأطباء ومعرفة أهم مراكز المساعدة الموجودة بالقرب من منطقة السكن، وأهم برامج الدعم الذي تقدمه الحكومة للمصابين بمثل هذه الحالات من الاضطرابات. الاحتفاظ بسجلات الزيارات: مع زيارة مزودي الخدمة تُحدَّد بعض التقييمات والتقارير التي ينصح بحفظها في ملف لمراقبة التطور والتقدم في الحالة، فهذا يُساعد على أن تبقى الأمور تحت السيطرة والتنظيم. نصائح التواصل والتفاعل مع الطفل لا يوجد قواعد معينة وصارمة تحدد كيفية التواصل مع الطفل المصاب بالتوحد، لكن يوجد بعض النصائح التي من شأنها أن تساعد على تحقيق أفضل تواصل ممكن، ومنها:[٧] التحلي بالصبر: تستغرق معالجة المعلومات عند الطفل المصاب بالتوحد وقتاً أطول من غيره، وذلك يستدعي التكلم معه بوتيرة بطيئة، والتحلي بالصبر عند النقاش أو إعطائه أمر ما. المرونة: يواجه الأطفال المصابون بالتوحد مشاكل في إظهار مشاعرهم، لذلك قد ينتج عنهم بعض ردود الأفعال التي يجب أن تواجه بالثبات والمرونة وعدم أخذها على المحمل الشخصي. الإيجابية: يستجيب الطفل المصاب بالتوحد بشكل أفضل عند تعزيزه بشكل إيجابي في الكثير من الأحيان، وذلك عن طريق مكافأة السلوكات الجيدة التي تنتج عنه. التفاعل بواسطة الأنشطة البدنية: يمكن استخدام بعض الأنشطة البدنية كوسيلة للتواصل مع الطفل المصاب بالتوحد، مثل اللعب بالخارج أو الجري ومشاركته بعض الأوقات التي تُساعده على الشعور بالسعادة والاسترخاء. القيام بإظهار الحب والحنان: يحتاج الطفل المصاب بالتوحد إلى العناق والحب مثل بقية الأطفال الآخرين، لذلك وإن لم يستطع الطفل التعبير عن مشاعره فهو ما زال بحاجة للرعاية والحب والاهتمام، ولكن يجدر الإشارة إلى أن البعض منهم لا يحبون أن يلمسهم أحد فحينها يجب احترام رغباتهم ومساحاتهم الشخصية وذلك بعدم فرض العاطفة الجسدية كالعناق عليهم.
2020-06-05, 16:28
#2
الصورة الرمزية NINA BO
NINA BO
:: عضو مميز ::
تاريخ التسجيل : Mar 2016
الدولة : الجزائر - الجزائر
العمر : 10 - 15
الجنس : انثى
المشاركات : 1,530
تقييم المستوى : 7
NINA BO غير متواجد حالياً
افتراضي رد: نصائح لكيفية تعامل مع الاطفال المصابين بالتوحد
السام عليكم ورحمة الله
شكرا لك أختي
مرض التوحد خطير جدا
خاصة في بلدنا لنقص الحاجيات وكذا
نرجو من الله أن يشفي كل مريض
التفاتة رائعة شكرا للك

ۆيَحٍدِث أن يَشُمت آلُعٍقلُ بآلُقلُب .قآئلُآ = أرٍأيَت❤️❤️
2020-06-05, 16:35
#3
الصورة الرمزية *زهرةالامل*
*زهرةالامل*
:: عضو مجتهد ::
تاريخ التسجيل : May 2020
الدولة : غير محددة
العمر : 15 - 20
الجنس : انثى
المشاركات : 189
تقييم المستوى : 1
*زهرةالامل* غير متواجد حالياً
افتراضي رد: نصائح لكيفية تعامل مع الاطفال المصابين بالتوحد
ان شاء الله
شكرا لمرورك العطر
2020-06-05, 17:17
#4
الصورة الرمزية Simo DZ
Simo DZ
:: عضو مميز ::
تاريخ التسجيل : Jan 2018
الدولة : الجزائر - بجاية
العمر : 10 - 15
الجنس : ذكر
المشاركات : 1,208
تقييم المستوى : 6
Simo DZ غير متواجد حالياً
افتراضي رد: نصائح لكيفية تعامل مع الاطفال المصابين بالتوحد
شكرا على المعلومات
واصلي
2020-06-05, 17:31
#5
الصورة الرمزية *زهرةالامل*
*زهرةالامل*
:: عضو مجتهد ::
تاريخ التسجيل : May 2020
الدولة : غير محددة
العمر : 15 - 20
الجنس : انثى
المشاركات : 189
تقييم المستوى : 1
*زهرةالامل* غير متواجد حالياً
افتراضي رد: نصائح لكيفية تعامل مع الاطفال المصابين بالتوحد
شكراا لمرورك
2021-03-14, 10:19
#6
s.rebh
:: عضو مميز ::
تاريخ التسجيل : Feb 2021
الدولة : غير محددة
العمر : 30 - 35
الجنس : انثى
المشاركات : 1,220
تقييم المستوى : 2
s.rebh غير متواجد حالياً
افتراضي رد: نصائح لكيفية تعامل مع الاطفال المصابين بالتوحد
اللهم احفظنا بحفظك
2021-04-07, 09:44
#7
bkassi
:: عضو مجتهد ::
تاريخ التسجيل : Apr 2021
الدولة : غير محددة
العمر : 35 - 40
الجنس : انثى
المشاركات : 123
تقييم المستوى : 1
bkassi غير متواجد حالياً
افتراضي رد: نصائح لكيفية تعامل مع الاطفال المصابين بالتوحد
ممتازة واصلى
2021-04-07, 09:45
#8
bkassi
:: عضو مجتهد ::
تاريخ التسجيل : Apr 2021
الدولة : غير محددة
العمر : 35 - 40
الجنس : انثى
المشاركات : 123
تقييم المستوى : 1
bkassi غير متواجد حالياً
افتراضي رد: نصائح لكيفية تعامل مع الاطفال المصابين بالتوحد
اللهم احفظ ابناءنا ...

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
5 حقائق مهمة عن مرض السكر لدى الأطفال mOuli قـسم عــــالم الطفــــل 4 2020-01-10 14:09
نصائح للطلاب لتحقيق النجاح........... أميرة الشابة منتدى التعليم العام 1 2018-05-27 00:35

الساعة معتمدة بتوقيت الجزائر . الساعة الآن : 22:51
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي شبكة طاسيلي ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)