طاسيلي الإسلامي :: خاص بالدين و الشريعة الإسلامية على منهج اهل السنة و الجماعة
2019-08-14, 17:58
#1
محمد عدنان
:: عضو مجتهد ::
تاريخ التسجيل : Oct 2017
الدولة : الجزائر - ع تموشنت
العمر : 25 - 30
الجنس : ذكر
المشاركات : 441
تقييم المستوى : 2
محمد عدنان متواجد حالياً
افتراضي هذا ليس بزواج بل هو الزنا بعينه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

لقد أُبتُلينا بفصل الدين عن حياتنا الإجتماعية مما أدّى إلى تعطيل الكثير من الأحكام الشرعية ولعل أخطرها تلك التي تمسّ الأعراض و التي ينتج عن التفريط فيها أبناء سفاح .

لقد شرّع الله سبحانه الزواج وجعله ضرورة في نفس كل إنسان من أجل إستمرار النسل وتحقيق الغاية التي خلق من أجلها الإنسان ألا وهي عبادة الله عز وجل .

الذي ذكرني بهذا الموضوع هو موضوع لأحد الإخوة يقول فيه بأنه وقع في الزنا بسبب عدم رغبة أهله في تزويجه فكان الرد من إحداهن تنصحه زعما بأن يتزوج ممن زنا بها ، وهنا كان ولابد من التنبيه على حكم خطير جدا ربما يقع فيه الكثير من المسلمين .

الأمر الذي يجب أن يدركه كل مسلم هو أن الزواج عقد شرعي على كتاب الله وسنة رسوله وله أربعة أركان : الولي ، الشهود ، المهر ، الصيغة

كما أن له شروطا وضعها الشرع مثل : تحريم زواج المسلمة بالكافر ، فالزواج ليس عقد مدني أو عقد إجتماعي عندنا نحن المسلمون بل هو عقد شرعي بحيث لو تزوجت المسلمة بالكافر وسمحت لها الدولة بذلك واعطوها الدفتر العائلي فإنها زانية ، زانية ، زانية ، لأن عقدها غير شرعي و الله سبحانه حرم عليها الزواج من الكافر .

و الأمر الذي يجهله الكثير هو أن الله سبحانه حرّم الزواج من الزانية أو الزاني

قال الله تعالى : ( الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ )

قال ابن كثير رحمه الله : " ذهب الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله : إلى أنه لا يصح العقد من الرجل العفيف على المرأة البغي ما دامت كذلك حتى تستتاب ، فإن تابت صح العقد عليها ، وإلا فلا ، وكذلك لا يصح تزويج المرأة الحرة العفيفة بالرجل الفاجر المسافح ، حتى يتوب توبة صحيحة ؛ لقوله تعالى : ( وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ ) " انتهى من " تفسير ابن كثير " (6/9) .


وقال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله : " ومعنى الآية : أن من اتصف بالزنا ، من رجل أو امرأة ، ولم يتب من ذلك ، أن المقدم على نكاحه ، مع تحريم الله لذلك ، لا يخلو :
إما أن لا يكون ملتزما لحكم الله ورسوله ، فذاك لا يكون إلا مشركا .
وإما أن يكون ملتزما لحكم الله ورسوله ، فأقدم على نكاحه مع علمه بزناه ، فإن هذا النكاح زنا ، والناكح زان مسافح ، فلو كان مؤمنا بالله حقا ، لم يقدم على ذلك .
وهذا دليل صريح على تحريم نكاح الزانية حتى تتوب ، وكذلك إنكاح الزاني حتى يتوب " .
انتهى من " تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان " (ص/561) .

خلاصة الكلام : إذا زنى رجل بإمرأة فإن لا يحل لهما أن يتزوجا حتى يتوبا إلى الله توبة نصوح وإن لم يتوبا فلن ينفعهما عقد الزواج وعلاقتهما غير شرعية ، أين انهما واقعان في الزنا حتى بعد العقد و أولادهما أولاد زنا ، لهذا يرجى الإنتباه لهذا الأمر الكبير وليبلّغ الشاهد الغائب .

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نكتة تموتك بالضدحك غباء بعينه خخخخخ حڪآية أمل منتدى النكت والصور الطريفة 14 2018-07-02 17:15
لا تقربوا الزنا ! محمد عدنان طاسيلي الإسلامي 7 2018-02-09 21:05

الساعة معتمدة بتوقيت الجزائر . الساعة الآن : 22:07
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي شبكة طاسيلي ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)