2016-11-24, 21:53
#1
الصورة الرمزية DZ_Khelifa
DZ_Khelifa
:: مدير شبكة طاسيلي ::
تاريخ التسجيل : Feb 2011
الدولة : الجزائر - غليزان
العمر : 25 - 30
الجنس : ذكر
المشاركات : 4,979
تقييم المستوى : 10
DZ_Khelifa غير متواجد حالياً
Mpr9 21 نص فهم المنطوق الادريسي في اللغة العربية للسنة الاولى متوسط - الجيل الثاني
الإدريسيّ صاحِبُ أشْهر خَريطَةٍ في العَالمِ
إليك نصّا من نصوص فهم المنطوق بعنوان «الإدريي » صاحب أشهر
خريطة في العالم لصاحبه «هيثم خري .»
أحسن الإصغاء والاستماع إليه ل :
• تستوعب أفكاره ومعانيه، تتفاعل معها، تحسن تحليلها ومناقشتها.
• تُحدّدَ قيمه المختلفة وأبعاده المتنوّعة.
• تتواصل مشافهةً بلغة سليمة منسجمة وتنتج نصوصا بنمطه وموضوعه.
السند:
قسّمَ الإدريسُّي العَالمَ إلى سَبْعَةٍ أَقَالِيمَ، وكُلُّ إِقليمٍ قسَّمَهُ عشرَة أقسامٍ، فَصَنَعَ بذَلك سَبْعينَ خَرِيطَةً، ولمْ يَكْتَفِ الإدر يِسُّي بمَا تَوَافَرَ مِنْ كُتُبٍ، بَل اعتَمَدَ بِشَكْلٍ أسَاسِّ عَلَى تَجَارِبِه الشَّخْصِيَّةِ وَرَحَلاَتِهِ في أَنْحَاءِ العَالمِ أَوَّلًا وَمَا لَمْ يُشَاهِدْهُ بِنَفْسِهِ اعْتَمَدَ فيه عَلَى الرَّحَإلىةِ المُسْلمينَ والمُشَاهِدِين الثّقات، وَكَانَ يخْتَبِر المَسَافَاتِ عَلَى خَرَائِطِهِ ويُطَبِّقُهَا بِنَفْسِهِ.
وحينَ اكتَملَت الرُّسُومُ جَمَعَ الإدر يسّي العالمَ كُلَّهُ فِي خَريطَتين، الأُوْلَى عَلَى كُرَة كَبِيرةٍ مِن الفِضَّةِ، والثّانيّة كَانت تَخْطِيطًا دَقِيقًا بالأَلْوَانِ يُوَضِّحُ كُرِوِيَّةَ الأرْضِ، ويضيفُ إليهَا خُطُوطَ الطُّولِ، وَدَوائِرَ العَرْضِ المُقوَّسة، وَوَضَعَهَا فِي كِتَابِهِ المَشْهُورِ )نُزْهَةُ المُشْتَاقِ فِي اختراقِ الآفَاقِ(، الّذي ألّفه بِطَلَبٍ من مَلِكِ صِقَلِّية. وقد أصْبَحَ هذَا الكتابُ من أَشْهَرِ الآثَارِ الجُغْرافيّةِ العربيّة، أَفَادَ منهُ الأوربيونَ والشّرقيّون.
وَأَحْضر الإدْرِيِسّي مَجْمُوعةً من نقّاشي الفِضَّة مِن صُنّاعِ الأَنْدلُس وَأَمَرَهُم أَنْ يَحْفِرُوا الخَرِيطَةَ عَلى الكُرَةِ الفِضِّيَةِ.. فَظَهَرَت فِيهَا البُلْدَانُ بأقْطَارِهَا وَمُدُنِهَا وَرِيفِهَا وَخُلْجَانِهَا وَمَجَارِي مِيَاهِهَا وَمَوَاقِع أَنْهَاِرهَا وَبِحَاِرهَا وَمَا بَينْ كُلِّ بَلَدٍ مِنْهَا مِن الطُّرُقاتِ المَطْرُوقَةِ وَالأَمْيَالِ الممْدُودَةِ وَالمَسَافَات المَشْهُودَةِ وَكَانَ نَقْشُ الخَرِيطَةِ بِالأَلْوَانِ وَقَدْ طُعِّمت بِالعَاجِ،وَكَانَ المَلِكُ وَهو عَلى فِرَاشِ المَوْتِ يتَعَجَّلُ رُؤيَتَهَا كُلّ يَوْمٍ قَبْلَ وَفَاتِه.
وَيَعْرِفُ عُلَماَءُ الجُغْرافيَا المُشْتَغِلُونَ بالإنْترنت اليَوْم اِسمَ الإدْرِيسيّ كُلَّماَ فَتَحُوا أَجْهِزَةَ الحَاسُوبِ، لأَنَّ بَرْنَامَجَ الخَرَائِطِ العَالمِيّ المُعْتَمَد لدَى اْلجَامِعَاتِ وَمَراكِزَ البَحْثِ أُطْلِقَ عَلَيْه اِسْمَ هَذَا العَالِمِ الإِسلا ميِّ الكَبِير.
هيثم خيري
العربي الصغير، العدد 143 أغسطس 2004
دليل الأستاذ للسنة الأولى من التعليم المتوسط ص111
فهم النّصّ:
قبل اطّلاعك على النّصّ، ماذا تعرف عن الإدريسيّ ؟
تحدّث عن خريطة العالم التي ابتكرها الإدريسيّ، وما هي المصادر الّتي اعتمد عليها ؟
ما هو اسم الكتاب الّذي ألّفه الإدريسيّ، والّذي يتحدّث فيه عن خريطة العالم ك ا ابتكرها ؟
هل كان هناك فضل لهذا الكتاب على الحضارة الأوروبية ؟ كيف ذلك.
هل حقَّ للإدريسيّ اليوم أن يخْلدَ مع الخالدين ؟ كيف ذلك ؟ مع ذكر العبارة الدّالة على إجابتك من النّصّ.
أعودُ إلى قاموسي:
أفهمُ كلماتي:
توافر: تواجد .يتعجّل: يتسرّع.
أَ شْرحُ كَلِمَاتِي:
نقَّاشي. الأميال.
قال تعالى : (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) [الرعد :28]

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[ أرشيف ] تحضير جميع نصوص اللغة العربية للسنة الاولى متوسط ( الجيل الثاني ) DZ_Khelifa تحضير نصوص اللغة العربية للسنة الاولى متوسط 55 2017-10-11 20:59
فروض و اختبارات الفصل الثاني لجميع المواد - السنة الاولى متوسط Tassili-Algerie قـسم الفروض والاختبارات للسنة الاولى متوسط 44 2017-05-14 00:11
فروض و اختبارات الفصل الاول لجميع المواد - السنة الاولى متوسط Tassili-Algerie قـسم الفروض والاختبارات للسنة الاولى متوسط 35 2017-03-01 14:58
[ أرشيف ] فروض و اختبارات اللغة العربية - السنة الرابعة متوسط Tassili-Algerie قـسم الفروض والاختبارات للسنة الرابعة متوسط 6 2017-01-28 22:23

الساعة معتمدة بتوقيت الجزائر . الساعة الآن : 04:13
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي شبكة طاسيلي ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)