الموضوع: لا لليأس ابدا.
عرض مشاركة واحدة
2020-09-16, 22:14
#16
aoi chan
:: عضو جديد ::
تاريخ التسجيل : Jul 2020
الدولة : غير محددة
العمر : 10 - 15
الجنس : انثى
المشاركات : 46
تقييم المستوى : 0
aoi chan غير متواجد حالياً
افتراضي رد: لا لليأس ابدا.
راي: حسنا هيا لنعد الى القسم.
لونا: هيا.
وعند وصولهما الى القسم تقول ريكو:
ريكو: انضر يا كين مابها لونا .
كين: سوف اذهب و اسالها لا بد من ان راي قد اغضبها.
........: لا لم يفعل ذلك هههههه(ضحكة شريرة).
كين : ليو لم اسألك ايها الوغد القذر.
يمسك ليو كين من قميسه و يرفعه ثم يقول:
ليو: مالذي قلته.
كين: دعني ايها الاحمق .دعني.
يأتي احد من هناك ويقول:
هاي ليو دعه والى........
ليو: والى مذا يا راي المدلل.
راي: دعه والى.......
ليو: احمق اغرب عن وجهي يا.........
لونا: ليو ايها الاحمق.ايها المعتوه.ايها الغبي. ايها ال.........
ثم تنزل الدموع على وجه لونا لتأتيه صفعتها التي اسمعت كل من في القسم ليترك كين تألم لتلك الصفعة القوية.
راي: واااو.
ريكو: احسنتي يا فتاة هذه هي قوة الفتيات.
ليضحك ليو ويقول.
ليو: لقد تخطية حدودكي يا صغيرة سوف تندمين الندم الذي لم تندميه في حياتك كلها حتا ان والداك سيحسون بذلك الندم بدلا منك.
تسقط لونا ارضا لتتذكر تلك الابتسامة على وجه امها ووالدها الذي توفي في عمر3سنوات لتنزل ريكو لمستواها و تقول:
ريكو: ايها الاحمق.
لونانا هل انت بخير لونا.
راي: لونا لونا .
كانت لونا داخل دوامت في عقلها و تتذكر الايام التي عاشتها و ترى امها تتقدم نحوها لتنزل الدموع على وجه لونا فتقول:
لونا: امــــــــــــــــــي افتقدتك كثيرا.
الام: لا تبكي يا صغيرتي انا دائما معك لن اتخلى عنك ابدا واريد منك شيئا فقط عديني به.
لونا: ماهو؟.
الام: ان تضلي مبتسمتا دائما و شجاعة.
لونا: اعدك يا امي الحبيبة اعدك.
.........: لوووووووناااااااا.
لونا: آآآآآآآه ريكو.
ريكو: هل انت بخير.
لونا:اجل. لماذا؟؟؟؟.
راي: لقد اخفتنا لانك كنت شاردة الذهن .
لونا (بإندهاش): ماذا.ههههههههه.....
راي: لماذا تضحكين.
لونا:هههههههههه خفتم علي لانني كنت شاردة الذهن ههههههه.
ريكو: حسنا هيا سيبدأُ الدرس.
لونا: اااااااااه.لقد نسيييييييييت.
يضحك الجميع عليها لتحمر خجلا و تقول:
لونا بخجل: حسنا هيا توقفو عن الضحك علي.
لتبادلهم الضحك هي الاُخرى.
اتمنى ان يعجبكم البارت انه قصير لكن هذا ايضا ما بإستطاعتي باااااااي .
اريد تفاعل لأُكمل القصة.