الموضوع: أخطاء شائعة ...
عرض مشاركة واحدة
2017-03-17, 22:23
#4
الصورة الرمزية الْعُرْوَةُ الْوُثْقَى
الْعُرْوَةُ الْوُثْقَى
:: عضوة مجلس الادارة ::
:: ادارة طاسيلي الجزائري ::
تاريخ التسجيل : Sep 2015
الدولة : الجزائر - البويرة
العمر : (غير محدد)
الجنس : انثى
المشاركات : 24,486
تقييم المستوى : 10
الْعُرْوَةُ الْوُثْقَى غير متواجد حالياً
افتراضي رد: أخطاء شائعة ...






1- يقولون: (سوف لن أفعل). وهذا خطأ. الصواب: (لن أفعل) بحذف (سوف) لأن السين وسوف لا تدخلان إلا على جملة مُثْبَتة (لا تدخلان على المنفية). ثم إن (لن) هي لنَفْي المستقبل، فلا حاجة إلى (السين) و(سوف) اللتين هما أيضاً تدلان على المستقبل.

2-من الخطأ الشائع قولهم: (يُثنيه عن رأيه) بضم الياء. والصواب (يَثنيه) بفتحها، أي يصرفه، لأنه من (ثناه). أما (أثنى يُثني) بالضم، فبمعنى (مدحَ).


3-كتابة بعض الناس (عبدالله) ونحوه هكذا من غير فصل بين الكلمتين خطأ فاش، إذ حق كل كلمة أن تكتب مفصولة عن الأخرى. ويلزمه أن يكتب (شمسالدين) كذا.


4-(الثِّقات) تكتب بالتاء المفتوحة. وكتابتُها بالمربوطة (الثّقاة) خطأ شائع لأنها جمع مؤنث سالم لا جمع تكسير على (فُعَلة) كـ(قُضاة)، و(دُعاة).

5-من الأخطاء الشائعة قولهم: (ناصبه العَداء) بفتح العين. والصواب (العِداء) بكسرها. وهو مصدر (عادَى).


6-من الأخطاء الشائعة قولهم: (البِعثة) بكسر الباء. والصواب (البَعثة) بفتحها.

7-يقولون: (أذن له الأستاذ بالكلام)،والصواب: (أذن له الأستاذ في الكلام)،أي: أباحه له وأجازه، من الفعل: (أذِن يأذَنُ إذناً وأذِيناً)،قال ابن منظور : وأذن في الشيء إذنًا : أباحه له. واستأذن : طلب منه الإذن. وأذن له عليه : أخذ له منه الإذن. والآذن : الحاجب؛ لأنه يأخذ الإذن.

أما أذن بالشيءِ فيعني: عَلِمَهُ،والأذان : الإعلام، وآذنتك بالشيء : أعلمتكه، وآذنته : أعلمته. قال الحارث بن حلزة (ت نحو 50 ق هـ) (4):
آذَنَتْنَا بِبَيْنِهَا أَسْمَاءُ * رُبَّ ثَاوٍ يُمَلُّ مِنْهُ الثَّوَاءُ

وليس هذا المعنى هو المراد هنا.

8- يقولون تخرَّج فلانٌ مِنَ الكُلِّيَّةِ والجامعة والصواب: تخرَّج فلانٌ في الكُلِّيَّةِ وفي الجامعة و ذلك لأنَّ تخرَّج في هذه الجملةِ و أمثالِها بمعنى " تأدَّب " و " تعلَّم " و " تدرَّب "
فيُقالُ :
" تعلَّم في الكُلِّيَّة " و " تأدَّب في الكُلِّيَّة " و " تدرَّب "
و لا محلَّ لحرفِ الجرِّ " مِنْ " ، فليسَ المقصودُ الخروجُ مِنَ الكُلِّيَّةِ في قولِنا : " تخرَّج في الكُلِّيَّةِ "
و لو كانَ المقصودُ الخروجُ لكانَ لكلِّ طالبٍ في اليومِ خرجة أو خرجتان ، و لذهبَ المعنى المقصودُ .

كتاب " قلْ و لا تقلْ " للدُّكتور مصطفى جواد .

9- يقولون: (الحديث معك شَـيِّـقٌ)،والصواب: (الحديثُ معك شَـائِـقٌ).وذلك لأن الفعل أجوف واوي، واسم الفاعل منه (شائق)،
يُقال :شاق يشوق فهو (شائق).وأما (شيق) فلا وجود لها في الصحاح بهذا المعنى.


أكثروا من الإستغفار ..
فالدنيا أصبحت مُخيفة ..

==

بين كل تجعيدة و تجعيدة من وجه أبـي
قصة نعيم عشتُه أنا و إخـوتي .. !

==

فاستأسد البغل لمّا .. خَبت رؤوس الضياغم
و زمجـــر القـــرد يرمـي .. رســــولـنـــا بالشتائـم
ما عاد في العيش خير .. إن ألجمتنا البهائم

==

صَلُوا عَلَى الهَادِي تَنْجُوا مِنْ حَرِّ لَظَى وَ يَزُولُ الهَمُّ